أهلا بكم في منتدى حوار الأديان

إسلاميات دوت كوم
 
الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخول  

شاطر | 
 

 نهاية النصارى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
علاء احمد



عدد الرسائل : 59
تاريخ التسجيل : 01/07/2012

مُساهمةموضوع: نهاية النصارى   الخميس يوليو 12, 2012 2:10 am

نهاية النصارى
إقامة الدليل على تحيرف الإنجيل
هذه دراسةعلمية فى المسيحية تعتمد اساسا علي اقوال علماء وباحثون مسيحيون بلسانهم وبحوثهم وتعتمد على الحقائق التى اقرها هؤلاء العلماءوالباحثون المسيحيون ولن نرجع الى أقوال القسس اللذين اسلموا ولا الاقتباس من نصوص الكتاب المقدس الا في النادر جدا وسوف نسير فى هذه الدراسه على النهج التالى

• مقدمة :نرى فيها هل يعتبر الباحثون والعلماء الغربيون أن الانجيل هو كلمة الله أم لا؟.
• مجموعه من الحقائق التى تفزع وتصدم كل مسيحى وكل من يتعرف على هذه الحقائق الدامغه.
• ثم نتحدث عن شاول أو بولس ( ونشرح لماذانبدأ ببولس؟من هو؟اخلاقه؟كيف اختطف مسيحية عيسى؟ماذا ادخل اليها من الديانات الوثنيه؟)
• أثرالديانات الوثنية فى المسيحية
• المجامع المقدسة والكتب المقدسه
• المخطوطات وتزوير الاناجيل(اختلاف مخطوطات العهد الجديد وحجيتها)
• مخطوطات نجع حمادى
• ما هى الفرق المسيحية التى تؤمن بتحريف الاناجيل ؟؟
• ما هى الفرق المسيحية التى انكرت صلب المسيح؟؟
• فهيا نرى:

المبحث الاول
هل الانجيل هو كلمة الله؟

1. بدأ عيسى مواعظه بعد وفاة ابن خالته يحيى فى المحنة المشهورةوقد القي مواعظه با للغة الارامية لغة اهل فلسطين فى هذا الوقت ولا يوجد على ظهر الارض انجيل بهذه اللغة وانما هى ترجمات .
"أن هذه الترجمات وما ترجم منها لاحقا الى لغات اخرى حفل بأغلاط كثيرة"(دائرة المعارف البريطانية,ويلز,جرانت)
2. الاناجيل الموجودة الان كتبت فى الفترة ما بين ستون الى مائة سنة بعد وفاة المسيح ومعظم من كتبها لم يسمع من المسيح شخصيا(دائرة المعارف البريطانية ,ويلز ,جرانت)
3. أقدم الاناجيل وجد باللغة الاغريقية ولم يعرف متى ترجم ولا من ترجمه وفضلا عن ذلك أين النسخة الارامية التى تمت عنها الترجمه حتى يمكن مقارنتها بالترجمه (دائرة المعارف البريطانية وسائر المركز العلمية) اى انها كتبت بعد وقت طويل وبلغة غير ما نزلت به ناهيك عن مدى دقة الترجمة
4. بل ان انجيل يوحنا كتب ليقرر الوهية المسيح يقول يوسف الخورى فى كتابه(من تحفة الجبل)"ان يوحنا صنف انجيله فى آخر حياته بطلب من اساقفة آسيا والسبب انه كان هناك طوائف تنكر لاهوت المسيح فطلبوا منة اثبات الوهيته وذكر ما اهمله متى ومرقص فى اناجيلهم" والشائع ان هذا الانجيل كتبه الحوارى يوحناولكن دائرة المعارف البريطانية تقطع بأنة انجيل مزور و من كتبة ليس الحوارى يوحنا بل يوحنا آخر(سنفصل ذلك عند الحديث عن الكتب المقدسة) بل ان الاستاذ ستادلن يقرر أن انجيل يوحنا الذى ينسب الى الحوارى يوحنا هو من تأليف طالب من مدرسة الاسكندربة فالتأليف الفلسفى هو روح مدرسة الاسكندرية وعقيدة التثليث هى عقيدتها.
وزد على ذلك ان النسخة الأصلية مفقودة، والإصحاح الواحد والعشرين منه أضيف إلى الإنجيل فيما بعد(يا للعجب !!!!!!!!!!)
5. لوقا صاحب الانجيل المعروف ليس من الحواريين ولا من تلاميذهم وانما هو تلميذ بولس "رسائل بولس" وبولس لم ير المسيح ولم يسمع من المسيح شخصيا,فهو كاتب انجيل لم ير من نزل علية الانجيل وتتلمذ على من لم ير أيضا من نزل علية الانجيل.
6. أرجح الاقوال عن مرقص أنه كان تلميذاً لبطرس الذي كان تلميذاً لعيسى ،ولم يذكر مرقس في إنجيله أنه سمع من المسيح ،ولا ذكر من أين أستقى معلوماته .وسيأتى بيان ذلك
بل المثير أن خاتمة انجيله غير متفق عليها
7. أما عن أنجيل متى فكما يرى ويلزفأن "النقاد ينكرون نسبة هذا الإنجيل إلى "متىّ الحواري" وينسبونه إلى أحد أتباعه الذي وضع عليه اسم "متىّ" تلميذ عيسى ليطمئن الناس إلية ويقبلونه باعتباره أحد الذين عايشوا عيسى وشاهدوا أحواله"(ويلز).
8. يقطع ويلز بأن كثير من الاناجيل احتوت على اخطاء للكتبه انتقلت منهم الى الاجيال التالية لهم فضلا عن اخطاء الترجمه فقد يكون احيانا للكلمة من 6 الى 8 مرادفات فأى مرادف اخذ المترجم وأى مرادف كان وحى الله .بل ان جرانت فى كتابة" الاناجيل اصولها وتطورها" اقر ان الاناجيل تواجدت فى مخطوطات لم ينج ايا منها من اخطاء الكتبة ومهما كان الناسخ حى الضمير فأنه قد ارتكب اخطاء
9. ان المرء بعجب ان الاناجيل الاربعة اختلفت فى قضية الصلب التى هى اساس العقيدة المسيحية"بل احصى المحققون اربعه وثلاثين تضاد وليس فقط تناقض فى هذه القضية "علما بأن هذا هو صلب العقيدة المسيحية وعمادها بل أن آخر كلمة للمسيح على الصليب وردت فى الاناجيل الاربعة بخمسة نصوص مختلفه اثنان منها مختلفتان فى أنجيل واحد هو متى.

10. ان المسيحيه ظلت بلا كتاب معترف به طيلة اربعة قرون بل ان كثيرا من الاناجيل احرقها هذا المجمع(نيقية) ومنها انجيل عيسى وسيأتى ذكر ما حدث فى هذا المجمع لاحقا ثم حرمت الامة المسيحية مماتم أختياره لها ككتب مقدسه حتى القرن السادس عشر(أى الى ما بعد ظهور الاسلام بحوالى ألف عام)
كما يقول سير آرثر فندلاى فى كتابه صخرة الحق "أن الاناجيل الحاليه لم تستقر الا فى القرن الرابع الميلادى عقب مجمع قرطاجنه عندما قرر هذا المجمع أى كتابات يحتفظ بها وأيها يرفض ويستبعد وقبل هذا التاريخ سنة397 م لم يكن هناك شىء اسمه العهد الجديد الذى نعرفه اليوم "


11. قد تبين أن الفقرة السابعة من الاصحاح الخامس من رسالة يوحنا الأولى والتي جاء فيها : (( فإن الذين يشهدون في السماء هم ثلاثة ، الآب والكلمة والروح القدس وهؤلاء الثلاثة هم واحد ))
لقد تبين أنها فقرة مزيفة ليست موجودة في الأصول اليونانية المعول عليها أي إنها فقرة دخيلة ليست من المتن ، وبالفعل لقد تم حذف هذه الفقرة المزيفة من الترجمة الرهبانية اليسوعية المطبوعة سنة 1986 ، ومن التراجم الكاثوليكية العربية الحديثة وتم حذفها من الترجمة الفرنسية المسكونية ومن ترجمة ( لوي سيجو ) الفرنسية وتم حذفها من جميع الترجمات الغربية الحديثة كالترجمة القياسية الانجليزية . . . إلخ وهو دليل دامغ على التحريف ولم يحتفظ بها سوى البروتستانت فلم يحذفوها وهو ما يثير الجدل
12. أن بولس أنقلب 180 درجة من يهودى يضطهد المسيحيين الى رسول مباشرة دون المرور حتى بمرحلة الايمان البسيط فقد اعتنق المسيحيه وزعم بأن المسيح اتى له وامره "قم وكرز بالمسيحيه" أى ادع لها لاحظ ان ما قالة لة المسيح هو فقط"قم وكرز بالمسيحية" (وليس فيما قالة المسيح لبولس تلك الاضافة الغريبة التى حرفت المسيحية عن مسارها والتى ختم بها لوقا كلامة عن هذة القصة "وللوقت جعل يكرز فى المجامع أن المسيح ابن الله" أى ان المسيح جاء وامرة بالدعوه للمسيحية وقام هو بالدعوه لان المسيح ابن الله !!!!!!!!!!!!!!!!
13. والان ماذا عن تدوين الاناجيل يقول " جورج كيرد " : إن أول نص مطبوع من العهد الجديد كان الذى قدمه أرازموس عام 1516 م ، وقبل هذا التاريخ كان يحفظ النص فى مخطوطات نسختها أيدى مجهدة لكتبة كثيرين، ويوجد اليوم من هذه المخطوطات 4700 ما بين قصاصات من ورق إلى مخطوطات كاملة على رقائق من الجلد أو القماش ، وأن نصوص جميع هذه المخطوطات تختلف إختلافاً كبيراً ولا يمكننا الاعتقاد أن أيَّا منها قد نجا من الخطأ ، ومهما كان الناسخ حى الضمير فإنه ارتكب أخطاء ، وهذه الأخطاء بقيت فى كل النسخ التى نقلت من نسخته الأصلية ، وأن أغلب النسخ الموجودة من جميع الأحجام قد تعرضت لتغييرات أخرى على أيدى المصححين الذى لم يكن عملهم دائماً إعادة القراءة الصحيحة.” أين هذا ممن كان لايكتب الحديث النبوى الا وهو متوضىء
14. وأعجب معى فانة طبقاً للموسوعة البريطانية فإن النص السامري يختلف عن النص اليوناني في الأسفار الخمسة بما يزيد على أربعة آلاف اختلاف ، ويختلف عن النص العبري القياسي بما يربو على ستة آلاف اختلاف.
15. ولا يستطيع النصارى أن يثبتوا سنداً لهذه المخطوطات إلى كتبتها، واعترف بذلك القسيس فرنج فقال معتذراً: " إن سبب فقدان السند عندنا وقوع المصائب والفتن على المسيحيين إلى مدة ثلاثمائة وثلاث عشرة سنة ".

16. أن أحبار المسيحيين لم يقوموا بذره من ذلك الجهد العقلى الفذ الذى قام به علماء المسلمين فى تاكيد صحة أحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم وهى أدنى منزلة من القرأن



هل ترى بعد كل هذا ان الانجيل الحالى هو كلمة الله
وكيف يقارن هذا بالقرآن الذى تم تدوينه وقت نزول جبريل به وبلغته التى نزل بهاغضا نديا من السماء
فهو من جبريل الى رسول الله صلى الله عليه وسلم الى كتاب الوحى وفى نفس الوقت الى صدور العباد فى نفس لحظة نزولة يحفظونه تعبدا وتلاوه

كانت تلك مقدمة بسيطة تنير لنا الطريق وألى المبحث القادم



المبحث الثانى
حقائق مفزعه

ونحن نقوم بالبحث ستعرض لنا بعض الحقائق المفزعة والتى تصدمك بدرجة كبيرة جدا ومن هذه الحقائق ما يلى:
• سيبين لنا أن المسيحية قد استمرت الاربعة قرون الاولى من عمر الدعوة تتعبد بكتب اخرى تقرر احراقها فى القرن الرابع (وهو ما سيأتى بيانة)أى ان القرون الاربعة الاولى من عمر المسيحية لم تكن هذة الكتب (التى يتعبد بها ألان ) معترفا بها من كافة المسيحيين.
• كما أن المسيحية ظلت قرنا آخر بعد هذة الاربعة قرون دون بقية ما تعتقدة الكنيسة كتبا مقدسة الان (اقرت بقية الاسفار على فترات اخرها قرطاج 419 م)
• أن ما تم اختياره ككتب مقدسه صدر أمر بأخفائه عن عامة الشعب وظل الشعب المسيحيى لا يعرف شيئا عن كتبه المقدسه الا ما يقوله الكهنه .ولم يتم تحرير الكتاب المقدس والسماح لعامة الشعب بالاطلاع عليه الا فى القرن السادس عشربعد ثورة مارتن لوثر (أى بعد ظهور الاسلام بحوالى الف عام )
• يرى المحققون أن الكتب المقدسه المعترف بها بين المسيحيين حاليا حوالى ستة اخماسها من صنع بولس الذى لم ير ولم يسمع المسيح (وهو ما سيلى بيانه)
• أن المسيحية التى نزل بها عيسى تم اختطافها وأبدالها بمسيحية من صنع بولس ما أنزل الله بها من سلطان وتختلف كلية عن مسيحية عيسى0 (وسيلى بيان ذلك)
• الكنائس المسيحية لا تتفق بشأن كتبها المقدسة فما يقدسة البعض يعتبرة البعض الاخر لا يستحق التقديس(وسيأتى بيان ذلك)
• أن معظم معتقدات المسيحية تم اقتباسه من ديانات أخرىسابقه على المسيحيه كلمة بكلمه حرفا بحرف بل وحتى ان الاقتباس شمل تواريخ الايام (وهو ما سيلى بيانه)
• أن خبر القبض على عيسى ومحاكمتة وهو صلب العقيدة المسيحية موضع اختلاف وتضاد بين روايات الاناجيل بل أن آخر كلماته على الصليب لها خمس روايات مختلفه فى الاناجيل اثنان منها فى انجيل واحد

المبحث الثالث
من هو مؤسس المسيحية الحقيقى؟

شاول أو بولس

ولكن لماذا نبدأ ببولس ؟ و من هو بولس ؟؟وكيف بدل مسيحية عيسى؟؟؟
بولس هو المسؤل الاول عن تحريف الانجيل وتبديل المسيحية
من هو المؤسس الحقيقى للمسيحية؟
ماذا يقول العلماء والباحثون الغربيون عن بولس
• يقول اتش جى ويلز أن بولس "هو المؤسس الحقيقى للمسيحيه وليس عيسى"
• يقول برى فى كتابه ديانات العالم (شاؤل "بولس" كون المسيحيه على حساب عيسى فشاؤل "بولس"هو فى الحقيقه مؤسس المسيحيه)
• يقول السير ارثر فندلاى فى كتابة الكون المنشور " أن بولس هو الذى وضع اساس الدين المسيحى "
• يقول هارت"فالمسيحية لم يؤسسها شخص واحد، وإنما أقامها اثنان: المسيح عليه السلام والقديس بولس، ولذلك يجب أن يتقاسم شرف إنشائها هذان الرجلان. فالمسيح عليه السلام قد أرسى المبادئ الأخلاقية للمسيحية، وكذلك نظراتها الروحية وكل ما يتعلق بالسلوك الإنساني. وأما مبادئ اللاهوت فهي من صنع القديس بولس"، ويقول هارت: "المسيح لم يبشر بشيء من هذا الذي قاله بولس الذي يعتبر المسئول الأول عن تأليه المسيح"
• يقول العالم الألمانى “دى يونس” فى كتابه (الإسلام) : “ إن روايات الصلب والفداء من مخترعات بولس ومَنْ شابهه من المنافقين خصوصاً وقد اعترف علماء النصرانية قديماً وحديثاً بأن الكنيسة العامة كانت منذ عهد الحواريين إلى مضى 325 سنة بغير كتاب معتمد ، وكل فرقة كان لها كتابها الخاص بها ”
• يقول الأب (بولس إلياس) فى كتابه “يسوع المسيح”: " إن الأناجيل بُنِيَت على المعتقدات فقد نشأت المعتقدات بواسطة بولس ، ثم كتب بولس رسائله بين سنة 55 وسنة 63 ميلادية ، بَيْدَ أنَّ الإنجيليين لم يبدءوا كتابة أناجيلهم إلا فى سنة 63 ميلادية ”.
• لهذا كان حقا علينا أن نبدأ ببولس فالمراجع تجمع على أنه هومؤسس المسيحية والى السؤال الثانى من هو بولس؟؟


المبحث الرابع
من هو بولس؟؟
نشأتة وتنصره

• هو يهودى فريسى ابن فريسى ولد لأبوين يهوديين في مدينة طرسوس في آسيا الصغرى، ونشأ فيها وتعلم حرفة صنع الخيام، ثم ذهب إلى أورشليم، فأكمل تعليمه عند رجل يدعى غمالائيل أحد أشهر معلمي الناموس في أورشليم. (انظر أعمال 23 /3,18/3,22/ 39) أسماه والده شاول وقد قد قام هو بتغيير اسمه بعد ذلك الى بولس "تملقا لحاكم قبرص الذى كان يسمى بولس" كما يقرر القس المسلم ابراهيم فيليبس
• وتجمع المصادر على أنه شخص لم يرى المسيح قط ولا سمعه يبشر الناس بل انه كان من ابرز المضطهدين لفئة الحواريين يشى بالمسيحيين ويسومهم سوء العذاب " قال عنه لوقا فى اعمال الرسل كان يقتل المسيحيين ,يسطو على الكنيسه ,يسلم الرجال والنساء للسجن ويقتل تلاميذ الرب "
• بداية نذكر بأن بولس لم يتلق شيئاً من النصرانية من المسيح أو تلاميذه، فهو لم يصحبهم بل لم ير منهم سوى بطرس ويعقوب ولمدة خمسة عشر يوماً، ولكنه ذكر أن عيسى ظهر له فى الطريق الى دمشق وقال له قم وكرز بالمسيحية ويقول لوقا ختاما لهذه القصة جملة غيرت وجه التاريخ "وللوقت جعل يكرز فى المجامع بالمسيح أن هذا هو ابن الله) فألامر كان أن يكرز بالمسيحية ولكنة كرز بأن المسيح هو ابن الله وهذه اضافة لم يقلها المسيح لبولس وفكرة لم تكن قد عرفت من قبل. ودخل بولس المسيحية وأصبح معلما لها بقصة يراها البعض حقيقة ويراها الاخرون قصة مخترعة لم يتم حبكها جيدا (بالمناسبة روى بولس هذه القصة بروايات تحوى تناقضات مختلفة تماما مما يقطع باختلاق القصة أعمال الرسل 9عدد 1 -30 , و22عدد 1-16 , و26عدد 12-18 , )
• ولكن كيف تعلم شاؤل المسيحيه؟ ومن هم أساتذته؟ حيث ثبت أنه لم ير المسيح ولم يتعلمها من تلاميذ المسيح .لقد اعد شاؤل اجابه لهذا السؤال شبيهه بقضيه دخوله المسيحيه فهى اما أن تقبل او ترفض ولكنها لاتناقش "اعرفكم ايهاا الاخوه بأن الانجيل الذى بشرت به أنه ليس بحسب انسان لآنى لم اقبله من عند انسان ولا علمته من انسان بل باعلان يسوع المسيح "
وهكذا اخذ شاؤل الذى اصبح يدعى بولس بعد دخوله المسيحيه الزمام فى يده فهو لم ير المسيح قط ولا سمعه يتكلم ولكنه قال بصله مباشره بينهما وبهذه الدعوى لم يصر لاحد حق ان يناضله فيما ينشره من تعاليم حيث أنه تلقاها من المسيح مباشرة
وعادة يؤمن الانسان ثم يرتقى فى ايمانه كلما قوى هذا الايمان حتى يصل الى مرحلة القديسين ولكن بولس آمن واصبح رسولا فى نفس الوقت فمن عسكرى الى لواء فورا .استخف الطرب بالمسيحيين عندما رأوا بولس اكبر اعدائهم ينضم اليهم وتشكك بعضهم فى أمره ولكن برنابا دافع عنه وأحسن تقديمة لهم ولكنهم ما لبثوا ان نفروا منه عندما وجدوه يبشر بفكره الذى يتنافى مع المسيحية الحقيقيه (كما سنوضح)
• ذهب بولس الى العربية (وهو اسم يطلق في الكتاب المقدس، ويراد منه جزيرة العرب كما قد يراد به بعض المواقع شمال الجزيرة كسيناء وجنوب الشام. انظر قاموس الكتاب المقدس)، وظل هناك ثلاث سنوات ولم يترك أثرا (ويبدوا ان هذه كانت قمة فشله اذ لم يتحدث عنها بعد ذلك بالمرة ولايحفظ لنا التاريخ أى شىء عن هذه الرحله رغم أنها تمت بعد أن قال أن صار رسولا) ثم الى أورشليم وجنوب حيفا حتى أستقر بة المقام فى آسيا الصغرى وانطاكية استمر يدعو إلى المسيحية في أماكن عدة من أوربا وهى مهد الوثنية فى هذا الوقت وليس بها من يعلم شيئا عن المسيحية وقد سجن هناك مرتين، حتى مات مقتولا عام 68م.
• وهكذا أصبح بولس معلما للمسيحيه وكما يؤكد جرانت وبرى "وقد كان شديد الاهتمام بحركات زمانه الدينيه( اليهوديه والمتراسيه وديانه الاسكندريه) وهو ما اثر فى تعاليمه بوضوح , وكان من الواضح أن ذهنة كان مشبعا بفكرة لاتبدو قط بارزة فيما نسب الى عيسى من اقوال الا وهى فكرة الشخص الضحية الذى يقدم قربانا الى الله كفارة عن الخطيئة " و كما يقول ويلز"أوتى بولس قوة عقلية عظيمه وكان شديد الاهتمام بحركات زمانة الدينية فهو على علم عظيم باليهودية والميثرائية وديانة الاسكندرية فنقل الى المسيحية افكارهم وتعاليمهم وعلم الناس أن عيسى ابن لله نزل الى الارض ليقدم نفسة قربانا ويصلب تكفيرا عن خطيئة البشر فموتة كان تضحية مثل ضحايا الحضارات البدائية"
• يقول برى "وكان عيسى يهوديا وظل كذلك ابداولكن شاول كون المسيحية على حساب عيسى فشاول هو فى الحقيقة مؤسس المسيحية وقد بدأ يذيع أن عيسى منقذ ومخلص وسيد و LORD استطاع الجنس البشرى بواسطته أن ينال النجاه وهى اصطلاحات كانت شهيرة عند كثير من الفرق فأنحاز أصحابه الى ديانة بولس واستعار من فلاسفة اليونان اتصال ألآله بالارض عن طريق الكلمه أو ابن الاله أو الروح القدس"
• وبولس نفسة الذى ابتكر قصة نزول ابن الله ليضحى بنفسه للتكفير عن خطيئة البشر هوهو نفسه الذى كتب يقول عن المسيح عندما قبض عليه واتجهوا به للصلب أنه"قدم بصراخ شديد ودموع طلبات وتضرعات لعل أحدا يستطيع أن يخلصه من الموت"رسالته الى العبرانيين 5/7 ولم يفسر لنا أذا كا ن المسيح نزل لهذه الغاية فلماذا يبكى ويتضرع ويطلب النجاه .


المبحث الخامس

ولكن ما هى أخلاق بولس وهل تتفق مع اخلاق أصحاب الرسالات

من الأمور التي وقف عليها المحققون في شخصية بولس تلونه ونفاقه واحترافه للكذب في سبيل الوصول لغايته
الكذب : فهو يهودي فريسي ابن فريسي (انظر أعمال 23/6)، لكنه عندما خاف من الجلد قال: "أيجوز لكم أن تجلدوا إنساناً رومانياً" (أعمال 22/25).
وبولس يستسهل الكذب والتلون للوصول إلى غايته فيقول: "صرت لليهود كيهودي…وللذين تحت الناموس كأني تحت الناموس…و للذين بلا ناموس كأني بلا ناموس…صرت للكل كل شيء" (كورنثوس (1) 9 /20-21). كان تعليقى بجوار هذا الكلام على كل لون........
ويستمرىء بولس الكذب فيقول: "إن كان صدق الله قد ازداد بكذبي لمجده، فلماذا أدان بعد كخاطئ" (رومية 3/7).
ومن نفاقه وتلونه تزلفه لحكام روما الوثنيين واعتبارهم وسائر الحكام سلاطين موضوعين من قبل الله، ويمضي فيجعل الضرائب والجزية التي يفرضونها حقاً مشروعاً لهم، فيقول: " لتخضع كل نفس للسلاطين الفائقة،
لأنه ليس سلطان إلا من الله،
والسلاطين الكائنة هي مرتبة من الله،
حتى أن من يقاوم السلطان يقاوم ترتيب الله،
والمقاومون سيأخذون لأنفسهم دينونة
والسلام عليكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
نهاية النصارى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أهلا بكم في منتدى حوار الأديان :: حوار الأديان :: المسيحية :: إختبارات-
انتقل الى: